فوائد الموز | 25 فائدة مثيرة مؤكدة علمياً

الموز؛ نعم إنه الفاكهة التي تحتل مكانة مرموقة من بين الفواكه والتي يفضلها غالبية الناس نظرًا لمظهرها الخارجي المتميز ومذاقها الرائع الذي تستمتع به بالإضافة إلى فوائدها الصحية العديدة. وهنا سنعرض عليكم ونناقش بعض الجوانب المرتبطة بهذه الفاكهة من ماهيتها وتاريخها المثير وأصل تسمية الموز وكيفية النمو وبعض الأصناف وبعض الحقائق المثيرة حول الموز، ثم سننتقل لذكر فوائده الغذائية و25 فائدة من فوائد الموز الصحية ثم أثاره الجانبية والإحتياطات الواجب مراعاتها عند تناوله.

فوائد الموز الصحية والغذائية
فوائد الموز الصحية والغذائية إستناداً لأحدث الأبحاث والدراسات

المحتويات

ما هو الموز؟

الموز هو تلك الفاكهة التي اجتمع على حبها الكبار والصغار على حد سواء. فهي تتميز بلونها الأصفر الذي يجذب الأنظار إليها ويسلط عليها المزيد من الضوء. وبصرف النظر عنها كونها فاكهة لذيذة وشهية وصحية، إلا أنها تحتوي على العديد من الفيتامينات والمواد المغذية التي تجعلك تتمتع بحياة أفضل وبصحة أفضل وتساعد في إتمام عملية الهضم لديك بصورة أفضل أيضًا، وناهيك عن دورها في إنقاص الوزن.

بالإضافة إلى ذلك، فالموز وجبة خفيفة مريحة، ويمكنك حملها معك في أي مكان تذهب إليه. وعلى عكس الاعتقاد الشائع، فعلى الرغم من شكله الفريد ومظهره، إلا أنه في الواقع من الفواكه اللبية، تمامًا مثل التوت والفراولة. وبالمثل، فإنها لا تنمو على الأشجار ذات الفروع، ولكن نبات الموز هو عبارة عن شُجيرة هائلة تنمو عليها الثمار.

والموز محبوبًا جدًا ويعتبر واحدًا من أكثر الفواكه شعبية في العالم. وتتميز هذا الفاكهة بكونها متعددة الاستعمالات إذ يمكنك أكلها بمفردها كوجبة خفيفة أو استخدامها في الحلويات الغريبة رائعة المذاق وأكثر من ذلك.

التاريخ

الموز ليس من الفواكه الحديثة التي ظهرت لنا اليوم أو الأمس أو في الماضي القريب، فهو فاكهة لها باع قديم جدًا من بين الفواكه. وهي نباتيًا تصنف من الفواكه اللُبية.

وفي الواقع، عندما تقوم بشراء الموز من السوبر ماركت “السوق”، هل تعلم أنك بذلك لا تشتري مجرد فاكهة ولكنك تشتري ارث من الإمبراطوريات المهيمنة؟! فمنذ اكتشاف قيمتها السوقية، وهي يتم استغلالها بشكل مستمر.

أما بالنسبة لأول من قطفها؛ فهم المزارعون في في جنوب آسيا وبابوا غينيا الجديدة “Papua New Guinea”. وقد تمت الإشارة إلى أن زراعة الموز تعود إلى ما لا يقل عن 5000 قبل الميلاد في بابوا غينيا الجديدة.

ومن المرجح أن الأنواع الأخرى من الفاكهة كانت تزرع في وقت لاحق في جنوب آسيا، والتي تعتبر الآن المنطقة الرئيسية لزراعة الموز وتحتل المرتبة الأولى، بينما تحتل أفريقيا المرتبة الثانية في زراعته.

بالإضافة، فهناك أدلة تشير إلى أن اكتشاف الموز يعود إلى مدغشقر في سنة 400 م. كما يوجد اعتقاد أن الإسكندر الأكبر قد عثر على الموز في الهند في سنة 327 قبل الميلاد.

على الرغم من شعبية الموز في المناطق الاستوائية، إلا أنه كان لا يزال غير معروف في الولايات المتحدة حتى أواخر عام 1800. ولكن تم إدخال الفاكهة رسميًا لأول مرة في عام 1876. ولسنوات عديدة، كان الموز يُعتبر “فاكهة فاخرة” ويتم بيعه في رقائق القصدير الفردية.

أما تجاريًا، فكان كان لورنزو بيكر، قبطان بحري في كيب كود، أحد التجار الأوائل الذين سعوا للحصول على المال من خلال تداول الموز تجاريًا. حيث اكتشف الموز في دولة جامايكا ورجع بشحنة ضخمة منه إلى نيو جيرسي في عام 1870.

وفي عام 1885، افتتح شركة بوسطن للفاكهة مع رجل أعمال من بوسطن يُدعى أندرو بريستون. وأدت زراعة الموز الكبيرة في نهاية المطاف آنذاك إلى خلق اثنين من المنافسين في صناعته وهما: تشيكيتا و دول “Chiquita and Dole”. ومن الجدير بالذكر أنه في الوقت الحاضر، أصبحت هذه الشركات تعتمد اعتمادًا كليًا على زراعة الموز.

أصل الاسم:

يبدو أن أصل كلمة موز قد أتت من غرب أفريقيا من كلمة في لغة الولوف وهي “الموز، banana”، ثم انتقلت لاحقًا إلى الإنجليزية عن طريق البرتغالية أو الإسبانية.

حقائق مثيرة عن الموز

  • يحتوي على كميات مشعة كبيرة: في الواقع، فاكهة الموز هي مشعة في الطبيعة لأنها تحتوي على كميات عالية من البوتاسيوم -40، والذي يعد النظير الفيزيائي المشع.
  • الموز من الفواكه غير المكلفة: منذ قرون، كانت أسعار الموز مرتفعة وذلك عندما اكتشف الناس لأول مرة قيمته السوقية العالية، وقد انخفضت أسعاره بنحو 37٪ منذ عام 1980. وهذا يجعل الموز واحدًا من أكثر الفواكه الرخيصة في السوق اليوم، وهو أمر مثير للدهشة تمامًا حيث أن الموز يتم شحنه من مسافات كبيرة ويتطلب التبريد والمناولة.
  • الموز من النباتات العشبية: تنمو ثمار الموز على أطول النباتات العشبية في العالم والتي يصل طولها إلى عشرين قدمًا. وتلك النباتات العشبية ليس لديها فروع وسيقان خشبية وتشبه الشجيرات.
  • ولايات الموز: قد تم استخدام مصطلح “جمهورية الموز” لأول مرة لوصف الولايات التي كانت موطنا لشركات الموز الكبيرة، والتي دعمت بعض الديكتاتوريين الذين كان دافعهم الأساسي يكمن في حماية شركات الموز وضمان وجود زراعة مستمرة من المحاصيل الكبيرة وغير المكلفة.
  • كانت فاكهة الموز تحتوي على بذور في داخلها: كان الموز الأصلي مملوءًا بالفعل بالبذور، ولكن هجائن الموز التي لا تحتوي على بذور تم تطويرها في نهاية المطاف. في حين أن ثمار الموز لا تزال لديها بذور صغيرة، إلا أنها لا تخدم أي وظيفة حيوية في إنتاج النبات.
  • يمكن أن يسبب الموز لك السعادة: هل تعاني من يوم صعب بعد انتهاء العمل؟ فعليك أن تتناول ثمرة موز فهي قادرة على جعلك مبتهجًا. ومن الجدير بالذكر أن الموز هو الفاكهة الوحيدة التي تحتوي على فيتامين B6، والأحماض الأمينية، والتربتوفان، والتي تمتزج معًا لمساعدة الجسم على إنتاج مادة كيميائية طبيعية تسمى السيروتونين وهو هرمون يحسن الحالة المزاجية ويخفف من الاكتئاب.
  • يواجه الموز خطر الانقراض: يمكن أن ينقرض الموز لأن جميع الأصناف التجارية تقريبًا تنشأ من مكان واحد في جنوب شرق آسيا وهي مستنسخة كاملة لبعضها البعض. وهذا يجعل النبات عرضة بشكل كبيرإلى الأمراض الفطرية. ولكن، يمكن الحد من أحد هذه الأمراض أو الفيروسات العدوانية وإزالتها في وقت قصير.
  • يوجد حوالي ألف صنف من أصناف الموز: على الرغم من وجود ما يقرب من ألف نوع من الموز في العالم اليوم، إلا أن معظم هذه الأنواع لا يمكن زرعها. في الواقع، لا يوجد نوع من أنواع الموز الأخرى التي يمكن أن تحل محل أو تكون بديل جيد لموز كافنديش.
  • من الصعب استخراج العصير من الموز: على الرغم من وجود محتوى من الماء في الموز والذي يصل إلى 80٪، إلا أنه من الصعب بشكل لا يصدق استخراج عصير من الموز بسبب هيكله الجزيئي الفريد من نوعه. أما حاليًا، تعد الطريقة الوحيدة للحصول على عصير الموز هي عن طريق مزج الموز وليس عن طريق الضغط على الفاكهة، والذي لا يمكن اعتباره عصير على الإطلاق، ولهذا السبب يبحث العلماء الذريون في الهند عن طرق لاستخراج العصير من الفاكهة.
  • من أهم الأغذية الأساسية: بصرف النظر عن وجود البوتاسيوم وجميع أنواع المغذيات، يعتبر الموز من الأغذية النشوية الأساسية في أجزاء كثيرة من العالم. ويستخدم السكان في البيئات الاستوائية كلا من الفاكهة والقشر أثناء الطهي. إذ أن القشر واللحم من الموز يمكن أن يؤكلا سواء بالشكل الخام أوالمطبوخ.

فوائد الموز الغذائية

يعتبر الموز واحدا من أكثر الفواكه شعبية اليوم ويحظى بنفس القدر من الحب من قِبل كل من الأطفال والبالغين.

ومن المعروف أن الفاكهة النشوية هي مصدر صحي لفيتامين C ولعنصر البوتاسيوم والألياف وفيتامين B6، وعدد لا يحصى من المغذيات النباتية ومضادات الأكسدة الأخرى.

ويعد الموز مصدر غني بشكل أساسي بالكربوهيدرات، كما يُعتبر مصدرًا صحيًا للنشا، ولكن تكوين الكربوهيدرات فيه يتغير مع نضجه. بالإضافة، الموز أيضًا غني بالألياف، مما يجعله وجبة خفيفة لذيذة وتساعد على الامتلاء.

وفاكهة الموز متوسطة الحجم (118 غرام) تحتوي على حوالي 105 سعرة حرارية، والتي تشتمل على الكربوهيدرات، والمياه، وبعض البروتين، ولا تحتوي تقريباً على دهون.

وتحتوي ثمرة الموز متوسط الحجم على حوالي 9٪ من البوتاسيوم و 11٪ من فيتامين C و 33٪ من فيتامين B6 و 14٪ من المنغنيز و 10٪ من النحاس و 8٪ من المغنيسيوم من الكمية الغذائية الموصى بها، بالإضافة إلى مجموعة من مضادات الأكسدة. (1)

بالإضافة إلى ما ذُكر، يمكنك أيضًا الحصول على بعض المعادن والفيتامينات المختلفة مثل الحصول على كميات كبيرة من فيتامين (أ) والحديد والزنك والنياسين وحمض البانتوثنيك والثيامين والسيلينيوم.

كيف ينمو الموز

حيثيات زراعة الموز
زراعة الموز

على عكس بقية أنواع الفواكه الأخرى، فلا تتم زراعة الموز من خلال البذور ولكن عن طريق الجذمور أو بصيلة النبات. وتتراوح الفترة الزمنية بين زراعته وحصاده من تسعة إلى اثني عشر شهرًا. وعادة ما يُزرع الموز في المناطق الاستوائية حيث أن متوسط درجات الحرارة في تلك المناطق تكون مرتفعة عمومًا.

ومن الجدير بالذكر، أنه يتم جني ثمار الموز وهي لا تزال خضراء اللون. وعلى عكس الاعتقاد السائد، فإن ثمار الموز لا تنمو على الأشجار أو أشجار النخيل على الرغم من أنه نباتيًا يشبه أشجار النخيل.

ولكن مثل بقية أنواع النباتات الأخرى، فإن أشجار الموز تحتاج إلى بعض المطلبات لتساعدها على النمو والترعرع. فمثلا؛ لكي تنمو تلك الأشجار وتكتسب طولا فارعًا وتكون قوية، فهي بحاجة إلى كميات كبيرة من المياه والرطوبة.

لذا، إذا كنت تنوي زراعة أشجار الموز فيجب أن تضع في حسبانك هذه المتطلبات، كما أنها تحتاج إلى مساحة واسعة وكبيرة ولا يمكن زراعتها في صفوف أحادية أو مجموعات.

أصناف الموز

من الجدير بالذكر أنه يوجد أكثر من ألف صنف مختلف ومتنوع من أصناف الموز التي يمكن العثور عليها. كما أنها تأتي في مجموعة متنوعة من الأشكال والألوان. وفيما يلي، سنعرف بعض الأصناف الرئيسية للموز:

موز التفاح “Apple Bananas”

تمت تسمية هذا الصنف نظرًا لمذاقه الرائع والحلو بشكل استثنائي. ويشار إليها أيضًا باسم موز كاندي أبل. وهو يُزرع على نطاق واسع في الغابات الاستوائية في هاواي.

وعلى عكس الموز الأصفر التقليدي، فموز التفاح يتميز بلون وردي قليلاً مع لحم رطب بالداخل. ونظرًا لطعمه الحلو، فقد جعله خيارًا رائعًا وشعبيًا لإعداد الحلويات ولكن يمكن أيضًا أن يؤكل كوجبة خفيفة.

وبالإضافة إلى ذلك، لا يتحول هذا الصنف إلى اللون البني بسهولة مثل بقية الأنواع الأخرى.

موز كافنديش “Cavendish”

يعتبر هذا النوع من الأنواع الأكثر شعبية في يومنا هذا. حيث يتميز بشكل تقليدي طويل وأصفر اللون. وحتى يكتسب هذا اللون؛ فإنه يتحول من الأخضر إلى الأصفر، ويمكن أن يصل لونه إلى أن يكون بنيًا جدًا.

أما بالنسبة لنضجه؛ فالنضج المثالي للموز يعتمد إلى حد كبير على طعم الشخص. وبينما يمثل الموز الأصفر خيارًا مثاليًا للوجبات الخفيفة، إلا أنه يمكن استخدامه لعمل خبز الموز أو العصائر.

موز إصبع السيدة “Lady Finger Bananas”

كما يشير الاسم، فإن موز إصبع السيدة أصغر حجمًا وأحلى مذاقًا في الطبيعة من موز كافنديش. ويمكن أن يؤكل هذا الصنف طازجًا أو يستخدم في صنع الحلويات.

موز الطبخ “Cooking Bananas”

بينما أن معظم الأصناف يمكن أن تؤكل مباشرة بعد تقشيرها وتكون طازجة تمامًا بمجرد أن تصل إلى مرحلة النضج المطلوبة، إلا أن هذا الأمر لا يمثل جميع الأصناف.

وكما يشير الاسم، يجب طهي هذا الصنف من الموز قبل تناوله. وتشتمل الأصناف الأكثر شيوعًا من الموز الذي يتم طهيه على “موز الجنة”. وعادة ما تستخدم هذه المحاصيل الأساسية في أمريكا اللاتينية.

وعلى عكس الأصناف الأخرى، يمكن طهي الموز وقليه حتى يصبح هشًا، كما يتم قليه كرقائق أو طهيه على البخار.

فوائد الموز الصحية

إليكم فوائد الموز على صحة جسم الإنسان إستناداً إلى أحدث الأبحاث والدراسات بمجال التغذية:

فوائد الموز - إنفوجرافيك
فوائد الموز الصحية – إنفوجرافيك

الموز مصدر غني بالكربوهيدات

كما ذُكر سابقًا، فإن الموز من الفواكه النشوية التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات النافعة (المعقدة).

وتختلف ثمرة الموز الناضجة عن غيرها غير الناضجة؛ إذ أن الموز غير الناضج يحتوي على محتوى أكبر من النشا، بينما يميل الموز الناضج إلى احتوائه على نسبة أكثر من السكر. ويحتوي الموز الأخضر على حوالي 70٪ إلى 80٪ من النشا، ولكن عندما تنضج الفاكهة، يتم تحويل النشا إلى السكر.

وتشمل أكثر أنواع الكربوهيدرات وفرة الموجودة في الموز على الجلوكوز والسكروز والفركتوز.

الموز عنصر غني بالألياف المختلفة

لدى ثمار الموز غير الناضجة نسبة عالية من النشا المقاوم. وكما يُشير الاسم، فإن هذا النوع من النشا مقاوم للهضم. وبالتالي، يعتبر نوع من أنواع الألياف.

ومثلما هو الحال مع الألياف، يمر النشا المقاوم عبر الأمعاء الغليظة، حيث يتم تخميره بواسطة البكتيريا في عملية كيميائية تؤدي إلى تشكيل الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة والتي تسمى بوتيرات “Butyrate”. ويعد وجود تلك البوتيرات مهم للحفاظ على صحة الأمعاء في حالة جيدة.

بالإضافة إلى ذلك، من فوائد الموز أيضًا انه مصدر جيد لأنواع أخرى مختلفة من الألياف، بما في ذلك البكتين. ومع نضج ثمار الموز، تزداد نسبة النشا القابل للذوبان في الماء ببطء، مما يؤدي إلى نعومة الفاكهة كلما تقدمت في العُمر.

كما أن كلا من النشا المقاوم والبكتين من الألياف المهمة لتخفيف ارتفاع نسبة السكر في الدم بعد تناول وجبة الطعام.

الموز مصدر ممتاز للبوتاسيوم

إحدى فوائد الموز الرئيسية أنه يعد مصدر ممتاز للبوتاسيوم. وتشتمل الفوائد الصحية لنظام غذائي غني بالبوتاسيوم على انخفاض ضغط الدم، وتقليل خطر التعرض والإصابة بالسكتات الدماغية، وله آثار إيجابية على صحة القلب والأوعية الدموية.

كما يُعتبر موز الجنة بشكل خاص مصدرًا ممتازًا للبوتاسيوم والألياف الغذائية.

وتعد الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم، مثل الأفوكادو والبطاطا والموز عوامل مفيدة للغاية للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في ضربات القلب لأن هذه الأطعمة تشجع على ضربات القلب السليمة وتحفز القلب على دفع الدم في الجسم.

كما يساعد البوتاسيوم أيضا عضلاتك على التحرك، ويحافظ على أعصابك على أداء عملها بشكل ممتاز، ويساعد الكليتين في تصفية الدم.

غني بفيتامين B6

من المعروف أن عائلة فيتامين (ب) ضرورية لتحويل الطعام داخل الجسم إلى طاقة. والأهم من ذلك أن الموز يحتوي على كميات من فيتامين B6 (البيريدوكسين).

وفي الواقع، يوفر استهلاك ثمرة موز متوسطة الحجم نبة تصل إلى 33% من الكمية المُوصي بتناولها يوميًا من فيتامين B6. كما أن استهلاك الكمية الموصى بها من البيريدوكسين مهم للحفاظ على صحة بعض الأعضاء والأجهزة في الجسن مثل: الجهاز الهضمي والقلب والأوعية الدموية والجهاز المناعي والجهاز العصبي.

بالإضافة، فإن فيتامين B6 مطلوب لتطوير الدماغ بشكل سليم وأيضًا مهم لوظيفة الدماغ، وجنبا إلى جنب مع افراز الهرمونات مثل إفراز هرمون السيروتونين الذي يؤثر على المزاج.

ومن المعروف أيضًا أن فيتامين بي يساعد الجسم على خلق الميلاتونين، وهو الهرمون الذي ينظم الساعة الداخلية للجسم.

غني بمعدن النحاس

يعد هذا المعدن جزء لا يتجزأ لآداء بعض الوظائف الكيميائية المختلفة داخل الجسم. كما أن النحاس مهم لصحة القلب وذلك من خلال عمله كعامل مساعد في إنتاج خلايا الدم الحمراء في الجسم.

ويتم العثور على كميات النحاس الموجودة في الجسم في عدة أجزاء مثل الهيكل العضلي والقلب والدماغ والكبد. كما يساعد النحاس على تشكيل بروتين الكولاجين في الجسم الذي يسرّع امتصاص الحديد ويعزز الطاقة.

وقد يؤدي نقص النحاس في الجسم إلى بعض المشاكل نظرًا لأهمينه؛ مثل: زيادة خطر الإصابة بالعدوى والاضطرابات المرتبطة بالعظام، مثل هشاشة العظام.

الموز والمنغنيز

مثل بقية الفواكه، يحتوي الموز أيضًا على كميات ضئيلة من معدن المنغنيز، مما يسهم في عملية نمو وتنمية أفضل، بالإضافة إلى التمثيل الغذائي.

ويلعب المنغنيز دورًا مهمًا إذ أنه يساعد في امتصاص الفيتامينات الحيوية، بما في ذلك فيتامينات E و B، والمعادن المهمة، مثل المغنيسيوم. كما أنه يمثل دورًا كعامل مساعد مهم لمختلف ردود الفعل الأنزيمية.

لذلك، قد يستفيد المرضى الذين يعانون من نقص فيتامين زيادة تناول المنغنيز وإدراجه في نظامهم الغذائي.

بالإضافة، يعد المنغنيز أيضا انزيم مساعد مهم يعمل على تحفيز النشاط الأيضي في الجسم. لذلك، احرص على إدراج المزيد من عنصر المنغنيز في النظام الغذائي الخاص بك عن طريق تناول الفواكه اللُبية مثل الموز التوت.

مصدر كبير من فيتامين C

يعتبر الموز مصدر ممتاز لفيتامين C الذي يسهم في تحسين صحة الجلد والحماية ضد العديد من أوجه القصور في الجهاز المناعي.

وقبل سنوات عديدة، عانى القراصنة من نزيف اللثة، المعروف أيضًا باسم الاسقربوط، عندما يمضوا في البحر فترات طويلة من الزمن. إذ كانوا يعانون من نقص فيتامين C.

وللحصول على لثة صحية، ادرج العديد من الأطعمة الغذائية الغنية بفيتامين سي في نظامك الغذائي مثل: الليمون والبرتقال والكيوي والموز.

فوائد الموز الصحية
فوائد الموز الصحية على الجسم

الموز والدوبامين

يعد الدوبامين ناقل عصبي مهم يساعد في نقل الرسائل في الدماغ، كما أن الدوبامين في الموز يقوم بعدة وظائف مختلفة عن طريق تحسين الحالة المزاجية والعمل كمضاد قوي للأكسدة. كما أنه مادة كيميائية مهمة وهي المسؤولة عن التأثير على المشاعر وإحساس الشخص مثل إحساسه بالألم والمتعة. (2)

لذلك، تناول ثمرة موز واحدة من نوع كافنديش وقد تحصل على مزاج أفضل.

وبما أن الموز يحتوي على مواد غذائية أخرى كذلك، فسوف تستفيد أيضًا بقلب صحي وتكون أكثر انتباهًا ونشاطًا.

الموز يحتوي على مضاد الأكسدة “الكاتيشن، Catechin”

يعد الكاتشين واحدًا من بين أهم مضادات الأكسدة الموجودة في الموز. وقد تم ربط كميات كبيرة من كاتشين بعدة فوائد صحية مختلفة، مثل: انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية على وجه خاص.

بالإضافة، يعتبر الكاتشين من مضادات الأكسدة المضادة للأمراض والفلافونويد الذي يوجد بشكل كبير في الشاي الأخضر ويساعد على فقدان الوزن.

كما يبدأ الكاتشين في كتنشيط مضادات الأكسدة العالية التي تحمي الجسم من الأضرار التأكسدية خطيرة. وتتفاعل مضادات الأكسدة أيضًا مع السموم التي تسببها البكتيريا الضارة جنبًا إلى جنب مع المعادن الضارة، مثل الكادميوم والكروم والزئبق، للمساعدة في حماية الجسم. (3)

لذلك، ضع في حسبانك أن شرب كوب من الشاي الأخضر مع ثمرة موز متوسطة الحجم للحصول على نسبة كافية من الكاتشين في نظامك الغذائي. ومن خلال القضاء على الجذور الحرة، تعمل مضادات الاكسدة على توقف تطوير المواد التي تعزز نمو السرطان.

الموز مصدر غني بمضادات الأكسدة

على غرار الفواكه والخضروات الأخرى، يعد الموز فاكهة غنية بالمواد المضادة للاكسدة، والتي هي ضرورية لجمع جذور الأكسجين في الخلايا. وإذا لم يتم جمعها، فإن هذه الجذور يمكن أن تؤدي إلى الشيخوخة المبكرة، مما يتسبب في حدوث الالتهابات والمشاكل التي تتعلق بجهاز المناعة. (4)

الموز يقدم صحة أفضل للقلب

لسوء الحظ، يعتبر مرض القلب أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لحدوث الوفاة المبكرة في العالم. ولحماية نفسك وعائلتك، عليك النظر في إضافة كميات وافرة من الموز لنظامك الغذائي.

إذ أنه وفقًا للأكاديمية الوطنية للعلوم، فإن الأشخاص الذين يتبعون نظام غذائي يحتوي على نسبة منخفضة من الصوديوم ونسبة غنية من البوتاسيوم يواجهون خطر أقل من ارتفاع ضغط الدم والسكتة الدماغية.

ولحسن الحظ، فإن فوائد الموز بهذا الصدد ترجع إلى أنه يتمتع بكونه مصدرًا غنيًا بالبوتاسيوم والمعادن المختلفة الأخرى التي تسهم في تحسين صحة القلب. وبالإضافة إلى ذلك، ووفقًا لدراسة أخرى تم إجارئها، فإن استهلاك 1.3 جرام من البوتاسيوم يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض القلب. (5)

كما يحتوي الموز أيضًا على الفلافونويدات، التي ترتبط بصحة القلب بشكل أفضل. وهو مهم للحفاظ على صحة القلب في حالة جيدة نظرًا لأنه يحتوي على كميات كبيرة من أوميغا 3 والفيتوستيرولس واللوتين.

ويساعد عنصر الفيتوستيرولس في الموز على خفض مستويات الكوليسترول العالية في الجسم ، والتي يمكن أن تسد الشرايين. ولا يخفى على أحد أن ارتفاع الكولسترول هو واحد من الأسباب الرئيسية للنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

وبالإضافة إلى ما تم ذكره فإن تناول الموز يوميًا يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. وهو أيضا غني بالألياف القابلة للذوبان التي تقلل من مستويات الكوليسترول الضارة.

لذلك، احرص على تناول الكثير من ثمار الموز بصفة يومية لتلبية احتياجات الألياف القابلة للذوبان يوميًا.

يخفض الموز نسبة السكر في الدم

يوضح مؤشر نسبة السكر في الدم مدى سرعة الأطعمة في رفع مستويات السكر في الدم في الجسم. ومن المعروف أن الأطعمة التي تشتمل على مؤشر مرتفع من نسبة السكر في الدم تسبب السمنة وغيرها من المخاوف الصحية.

وعلى الرغم من ذلك، يمكنك أن تبدد جميع هذه المخاوف وبشكل بسيط للغاية. إذ أن الموز يحتوي على مؤشر منخفض من نسبة السكر في الدم من 42 إلى 58. وبذلك يقلل من نسبة السكر في الدم، وبالتالي ستحمي نفسك من المخاوف الصحية والمشاكل. (6)

يدعم عملية الهضم في الجسم

يحتوي الموز على كميات كبيرة من البوتاسيوم والألياف الغذائية، وكلاهما يرتبط بصحة أفضل للجهاز الهضمي. إذ تحسن كمية البوتاسيوم الموجودة في الموز وظيفة العضلات في الجهاز الهضمي، ينما تضيف الألياف الغذائية الجزء الأكبر إلى الطعام، وتساعد حركتها من خلال الجهاز الهضمي.

ومن الجدير بالذكر أنه يوجد نوعان من الألياف الغذائية: الألياف غير القابلة للذوبان والألياف القابلة للذوبان. وكما يشير الاسم، لا تذوب الألياف غير القابلة للذوبان في الماء. وهي تشكل حوالي 7٪ من محتوى الألياف في الموز. (7)

لذلك، فإن إدراج الألياف في نظامك الغذائي يقلل من خطر الإمساك والعديد من الاضطرابات الأخرى.

الموز يعالج الإسهال

يعتبر الموز طعامًا مفيداً جداً لتخفيف وتسكين الإسهال. فالموز يساعد على الهضم مما يجعل الأمر سهلاً على المعدة لكلاً من الأطفال وكبار السن.

بالإضافة إلى ذلك، بما أن الناس عرضة لفقدان كميات كبيرة من مواد الإلكتروليت، مثل البوتاسيوم، فإن الموز يساعد على استعادته، مما يساعد على الشعور بشكل أفضل بكثير. (8)

فوائد تناول الموز الصحية
الفوائد المترتبه على تناول الموز

يساعد على تحسين المزاج وتقليل الشعور بالإجهاد

الموز هي مصدر ممتاز لمركب كيميائي يسمى حمض التريبتوفان الأميني، والذي يتم تحويله في نهاية المطاف إلى هرمون السيروتونين في الجسم.

وهذا الحمض يعد من الأحماض الأمينية الأساسية. وبالتالي، فإنه يمكن إدخاله فقط في الجسم من خلال النظام الغذائي الخاص بك.

كما أن تنظيم مستويات صحية من السيروتونين ترفع من المزاج وتقلل من الإجهاد. وهذا يعزز من نظرتك العامة إلى الحياة، مما يساعدك على تبني موقف إيجابي. ولا يقف دور هرمون السيروتونين على هذا فقط، بل أيضًا يساعد على تنظيم أنماط النوم.

الموز يعالج القرحة

القرحة هي عبارة عن القروح المفتوحة التي نتجت عن إصابة بطانة المعدة المخاطية. ولحسن الحظ، فإن الأعراض الناجمة عن القرحة يمكن علاجها باستخدام المضادات الحيوية وإجراء بعض التغييرات في النظام الغذائي.

ومن الجدير بالذكر أن تناول الموز الخام يمكن أن يعالج قرحة المعدة بشكل فعال. حيث أن الموز الخام يحتوي على مركب كيميائي يسمى سيتويندوسيدس والذي يعزز إفراز المواد المخاطية في الجهاز الهضمي. وتلك المواد تعمل كطبقة واقية تمنع الأحماض من إتلاف البطانة المخاطية. (9)

وبالتأكيد، هذا سيساعد على شفاء القرحة وسيمنع أي بوادر لتشكيل غيرها. وبالإضافة، يعزيز الموز الخام أيضًا نمو الخلايا في الأمعاء.

الموز مصدر رائع للطاقة

كما ذكرنا سابقًا أن الموز يعد مصدر غني بالمواد الغذائية والمعادن، فهذه المواد والمعادن الوفيرة اكسبته بعض الفوائد التي لا يمكن أن نغفل عنها ومن ضمن هذه الفوائد أنها جعلته مصدر رائع للطاقة.

بالإضافة، فهو مصدر غني بمضادات الأكسدة، ومن ثَم فهي تؤدي إلى الانتعاش السريع بعد التدريبات وحماية الجسم ضد تقلصات العضلات. مما يجعل الموز وجبة خفيفة رائعة بعد تمرين مجهد.

ويتم امتصاص السكريات البسيطة في الموز بسرعة بواسطة الجسم، مما يؤدي إلى الشعور بالطاقة الفورية.

وللموز مكانة يقدرها الرياضيون ويعرفون حقها تمامًا. إذ أنه في حين أن مشروبات الطاقة والوجبات الخفيفة أصبحت شعبية اليوم، إلا أن العديد من الرياضيين المحترفين يأكلون الموز قبل التمارين وأدائها.

يعد الموز مصدر جيد للبشرة

يحتوي الموز على نسبة عالية من الماء – ما يقرب من 75٪ مما يرطب ويجدد الجلد، ويحميه من الجفاف. كما أن إضافة الموز إلى قناع الوجه يساعد بشرتك على أن تبدو أكثر صحية وأصغر سنًا، وذلك بفضل المستويات العالية من فيتامين (أ) في الموز التي تساعد في إصلاح خلايا الجلد المجففة والتالفة. (10)

بالإضافة، يعيد أيضًا فيتامين (أ) رطوبة الجلد ويجدد خلايا الجلد التالفة عن طريق الحد من الإجهاد التأكسدي. ويمكنك أيضًا استخدام قشر الموز لعلاج الأمراض الجلدية، مثل البثور وحب الشباب.

الموز يعزز من صحة العظام

يعد الموز من الفواكه المفيدة لصحة العظام لإنه يحتوي على مستويات عالية من البوتاسيوم، وهو من الإلكتروليت الذي يمنع فقدان الكالسيوم.

والكالسيوم مهم للغاية في هذا الشأن إذ أنه يساعد في تطوير العظام ويساهم في صحتها. فبدون الكالسيوم الكافي، قد لا تصل عظامك إلى قوتها الكاملة. ومن الجدير بالذكر أن تناول ثمرة موز واحدة يساوي يوم كامل من البوتاسيوم. (11)

الموز يساعد على فقدان الوزن

ثمار الموز هي وجبة خفيفة مثالية لفقدان الوزن، لأنها تحتوي على كميات وافرة من الألياف والنشا المقاومة. كما أنه قد تم ربط استهلاك المزيد من الألياف في شكل الفواكه والخضروات الصحية مع انخفاض وزن الجسم.

ولكن لا عليك ولا تقلق إذ أن فاكهة الموز الذيذة والتي تساعد على الامتلاء والشبع تمنعك من تناول المزيد من الأطعمة السكرية ومن كسب المزيد من الأرطال.

إقرأ أيضاً: إستراتيجية مجربة لخسارة 10 كيلو جرام في شهر واحد ، 7 أخطاء شائعة في خسارة الوزن ، 13 طريقة مؤكدة علمياً لخسارة الوزن بدون دايت أو تمارين رياضية

يحتوي الموز على نسبة قليلة من السعرات الحرارية

تحتوي ثمرة الموز متوسطة الحجم على مائة سعرة حرارية فقط، ولكن كيف لهذه السعرات أن تبقي شعورك بالإمتلاء لعدة ساعات؟

والإجابة على هذا السؤال بسيطة للغاية إذ تحتوي ثمرة الموز الواحدة على 3 غرامات من الألياف، وهو أكثر بكثير من معظم الفواكه، مثل البرقوق، الذي يحتوي فقط 0.9 غرام من الألياف. وبخلاف ذلك، يحتوي قطعة شرائح من البطيخ على 0.6 غرام من الألياف. (فوائد البطيخ)

لذلك، من خلال تناول ثمرتين من الموز يوميًا ، سيساعدك على الشعور بالشبع والامتلاء مما سيقلل من نسبة تناولك للأطعمة الأخرى وبالتالي ستفقد الوزن.

يحسن من حساسية الأنسولين

الأنسولين من الهرمونات المهمة في الجسم وهو المسؤول عن تنظيم العديد من العمليات المختلفة في الجسم، ولكن في بعض الأحيان تكون الخلايا في جسمنا غير قادرة على الاستجابة للأنسولين كما يفترض، الأمر الذي يؤدي إلى حالة تًسمى حساسية الأنسولين.

كما قد تؤدي مقاومة الإنسولين إلى عدد من المخاوف الصحية، ومن أهمها مرض السكري من النمط الثاني. (12)

وقد أظهرت العديد من الدراسات أن استهلاك خمسة عشر إلى ثلاثين غرامًا من النشا المقاوم الموجود في الموز كل يوم قد يساعد في علاج حساسية الأنسولين، وذلك مع نتائج ملحوظة في أربعة أسابيع فقط.

الموز يساعد على تقليل تشنجات العضلات

هل تعاني عادة من تقلصات العضلات، وخاصة بعد أداء التمارين الرياضية في الصباح مثل الجري؟

يعتبر نقص المعادن واحدًا من الأسباب الأكثر شيوعًا التي تؤدي إلى تقلصات العضلات لأن عضلاتنا تتقلص من خلال النبضات الكهربائية التي تحافظ عليها مواد الإلكتروليت. ولكن بعض المعادن، مثل البوتاسيوم والمغنيسيوم، تعمل كمادة إلكتروليت في الجسم.

وبالإضافة، يمكن أن يؤدي نقص المعادن إلى نشاط عضلي غير منتظم، والأكثر شيوعًا من هذا النشاط يكون في شكل تشنجات.

ولحسن الحظ، فإن إن تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم والمغنيسيوم، مثل الموز، يقلل من احتمال حدوث تقلصات العضلات. لذلك، فكر في تناول الموز كوجبة خفيفة صحية بعد التمرين فإنها ستساعدك كثيرًا.

الموز يعد مصدر جيد من البروبيوتيك

ما هي البريبايوتكس؟ هي عبارة عن الكربوهيدرات التي لا يمكن للجسم تحليلها. ولكن هذه الأطعمة المشتملة على الكربوهيدرات مفيدة للبكتيريا النافعة التي تعيش داخل القناة الهضمية، أي البروبيوتيك.

وكما أشرنا آنفًا؛ فإن الموز يحتوي على كميات كبيرة من الألياف القابلة للذوبان مع القليل من الخشونة.

لذا، فإن تناول نظام غذائي غني بالأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك، مثل الموز، مهم للصحة الجيدة، كما أن وجود البروبيوتيك في الأمعاء يحمي الجسم ضد العديد من الفيروسات المسببة للأمراض.

وإضافة البروبيوتيك إلى نظامك الغذائي يساعد الجسم على الحفاظ على كمية من البروبيوتيك في الأمعاء ، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى تحرك الأمعاء بصورة صحية.

وللحصول على أفضل النتائج، عليك الجمع بين الاستهلاك اليومي من الموز مع اللبن، فهو غذاء غني ببكتيريا بروبيوتيك. وبالتالي، فإن تناول مزيج من هذه الأطعمة يحافظ على أمعائك في حالة صحية جيدة.

الموز وحصى الكلى

تعد حصى الكلى واحدة من أكثر حالات البول شيوعًا في الولايات المتحدة. وهي ناجمة عن خلل في المواد المغذية في البول.

ولكن ماهي تلك الحصوات؟ هي عبارة أساسًا عن تركيزات معدنية في البول. وهذه الحصوات تتطور على مدى عدة أشهر أو سنوات بسبب تراكم المعادن، بما في ذلك حمض اليوريك والكالسيوم والأكسالات.

أما عن أسباب حدوثه؛ فحصى الكلى يحدث أساسًا نتيجة لامتصاص الكثير من الكالسيوم. أما أعراضه؛ فهذه الحالة لديها عدد من الأعراض المؤلمة، بما في ذلك الشعور بألم شديد في البطن، والغثيان، والحمى.

ويزيد نقص عنصر البوتاسيوم في نظامك الغذائي من كمية الكالسيوم التي تفرزها في الجسم.

ولحسن الحظ، فمن فوائد الموز أنه مصدر جيد للبوتاسيوم، المفيد بشكل خاص للحفاظ على الكلى سليمة. وبالإضافة، فإن تناول الموز من أربع إلى ست مرات في الأسبوع يقلل من خطر إصابة الشخص بأمراض الكلى. (13)

طرق مبتكرة للحصول على فوائد الموز

يمكن تناول هذه الفاكهة اللذيذة كوجبة خفيفة صحية أو يمكن إضافتها إلى وجبات الطعام اليومية.

وإذا كنت تنوي تناول الموز كل يوم، ففكر في شراء مجموعات صغيرة من الموز بدرجات متفاوتة من النضج. إذ يمكنك البدء في تناول الموز الأصفر، في حين أن الأخضر منها سوف ينضج مع مرور الوقت وبعدها يمكنك تناوله.

وفيما يلي بعض الطرق الذكية التي يمكنك إضافة المزيد من ثمار الموز من خلالها إلى نظامك الغذائي:-

    • قم بإعداد وجبة خفيفة صحية ومغذية لنفسك من خلال إضافة كمية من الموز المفروم جنبًا إلى جنب مع حفنة من التوت الناضج لعمل العصيدة الخاصة بك. وهذا سيضيف المزيد من النكهة والملمس إلى وجبتك المعتادة للاستمتاع بها.

    • هل تتوق لتذوق شيئًا حلوًا؟ لماذا لا تصنع لنفسك خبز الموز؟ فبسبب حلاوته الطبيعية، لا يتطلب خبز الموز أي سكر أو زبدة مضافة. كما أنه أكثر صحيًا من الكعك الذي يتم شراؤه من المتجر والذي يحتوي على الكثير من السكر.
    • هل قمت بشراء بعض كميات الموز الإضافية؟ يمكنك النظر في تجميدها لتكون بديلاً صحيًا للآيس كريم. إذ أن الموز المجمد محبوب جدًا من قِبل كلاً من البالغين والأطفال ويمكن إطعامه للأطفال الرضع لتغذيتهم عند مرحلة التسنين.
    • أصبحت عصائر الفاكهة مع الحليب شعبية لغاية، وهي وسيلة مغذية وسهلة للحصول على جرعة يومية من الفيتامينات والمعادن. لذا، اصنع نفسك عصير صحي يتكون من الموز واللبن الطازج، بالإضافة إلى مقدار ضئيل من التوت أو الفراولة. وللحصول على دعم قوي وفوري من الألياف، قم بإضافة ملعقة من دقيق الشوفان كذلك.

  • هل تعبت من تناول نفس الإفطار كل يوم؟ اصنع لنفسك لبعض الفطائر بالستخدام الموز والتوت. ولا تقلق فهي سهلة الإعداد وستحبها كثيرًا.

الإحتياطات والأثار الجانبية للموز

على الرغم من أن الموز يعد من الأغذية الصحية عادةً، إلا أن تناول كمية كبيرة من شيء ما يكون سيئًا ويؤثر سلبيًا عليك وعلى صحتك.

والموز يحتوي على مستويات عالية من البوتاسيوم، والتي يمكن أن تسبب مشاكل في القلب، لأن المعادن تعمل عن طريق إبطاء ضربات القلب.

ومن المعروف أيضًا أنه يتم تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم لزيادة آثار بعض الأدوية مثل حاصرات بيتا التي تسبب إبطاء معدل ضربات القلب إلى مستوى خطير.

وبشكل أساسي، قد لا تقدر الكلى على تصفية البوتاسيوم المفرط، الأمر الذي يؤدى إلى الإصابة ببعض الأمراض، مثل فرط بوتاسيوم الدم.

وهكذا، فإن فوائد الموز تؤهله وبشكل قاطع ليكون إحدى الأغذية المناسبة لنظامك الغذائي ومساعدتك في الحفاظ على وزنك وصحة جسمك عامة.

إضافة تعليق